السبت، يناير 16، 2010

أخيراااااااا


وأخيراااااا!!!!!!!!!!!!! وأخيرا تمكنت من دخول المدونة ككاتبة بعد أن فشلت طوال الفترة الماضية بسبب عطل مجهول لا يمكنني من الدخول الا كقارئة.... أكثر ما أحزنني في هذا هو عدم تمكني من مجاراة كل يوم من أيام ذكرى حرب غزة التي مر عليها حتى الآن عام كامل... يالله !!!! وكأن العام ما مر و صوت هدير طائرات الموت والقصف وصور المذابح ولهيب قنابل الفوسفور الحارق كلها ما زالت ماثلة في كل يوم منذ 27 ديسمبر الماضي وحتى الآن...وكذلك كل مشاهد وذكريات الصمود الاسطوري الخالد ونصر حرب الفرقان...ومن بين كل الذكريات مازالت ذكرى تلك التدوينة حية وبقوة داخلي ولهذا سأعيد نشرها هنا وكانت بعنوان :
(نامي وارتاحي)

لا أصدق أن هناك من لا يزال يشكك في معركة الفرقان....وانتصار المقاومة... ومفهوم النصر!
لا أصدق أن هناك من لا يزال يصدق أكاذيب الاعلام الرسمي ويتحدث بلسانه !
لا أصدق أن هناك كثيرين من الشعب لم يستوعبوا الدروس المستفادة بعد وليت شعري متى سوف يفعلون ....هل والقصف الصهيوني قد صار على مصر و فوق رؤوسهم ؟!
لا أصدق أن هناك من ما زال يصدق كلام السلطة الفلسطينية وادعاءاتها لتشويه صورة حماس والقاء التهم المفتراة عليها بالرغم من افتضاح امر هذه السلطة العميلة بالوثائق والصور أمام العالم بأسره!
لا أصدق أن هناك من لا يزال يحمّل حماس مسؤولية الوضع المأساوي في غزة متجاهلا المعتدي والمتواطئ !
لا أصدق أن هناك من ينادي بعدم اعطاء حماس المساعدات لأنها ستشتري بها سلاحا بدل غذاء الشعب !...وكأن شراء السلاح من أجل حماية الشعب المقاوم البطل قد أصبح جريمة !....وكأن قضية السلاح شئ وقضية غذاء الشعب شئ آخر مضاد له في الاتجاه !
يشككون في النصر لان هناك ضحايا وشهداء ويقولون لو التزمت حماس بالتهدئة ولم تطلق الصواريخ لما حدث هذا للأبرياء
نسوا تاريخ اسرائيل الدموي من مذابح واعتقالات وتدنيس للمسجد الأقصى وتكسير لعظام الأطفال...وكل هذا كان قبل موضوع الصواريخ أصلا.
نسوا أن طيلة أشهر التهدئة التي التزمتها حماس وفصائل المقاومة ضرب الحصار المؤلم على الشعب الاعزل وكأنهم في شعب أبي طالب وكان الناس يموتون موتا بطيئا بالذات في المستشفيات جراء انقطاع التيار الكهربي عن الحالات الحرجة والاطفال الخدج وغيرهم واستشهد العشرات منهم بالفعل...
نسوا ان اسرائيل خرقت الهدنة 160 مرة وقامت بحملة رهيبة من الاغتيالات لقادة المقاومة
نسوا أن الله يقول للمظلومين: (
اذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإن الله على نصرهم لقدير)
(وما لنا ألا نقاتل في سبيل الله وقد أخرجنا من ديارنا وأبنائنا)

نسوا أنه حتى المنتصر لابد له من خسائر وشهداء (إن يمسسكم قرح فقد مس القوم قرح مثله وتلك الأيام نداولها بين الناس وليعلم الله الذين آمنوا ويتخذ منكم شهداء والله لا يحب الظالمين )
نسوا أن المقاومة قدمت أول أفواج الشهداء 230 شرطي ثم عشرات الشهداء منهم على مدار الحرب وعلى رأسهم المجاهدان البطلان نزار ريان وسعيد صيام
ألا يقرأ الناس كلام ربهم الواضح الصريح:
{ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَكُونُواْ كَالَّذِينَ كَفَرُواْ وَقَالُواْ لإِخْوَانِهِمْ إِذَا ضَرَبُواْ فِي الأَرْضِ أَوْ كَانُواْ غُزًّى لَّوْ كَانُواْ عِندَنَا مَا مَاتُواْ وَمَا قُتِلُواْ لِيَجْعَلَ اللّهُ ذَلِكَ حَسْرَةً فِي قُلُوبِهِمْ وَاللّهُ يُحْيِـي وَيُمِيتُ وَاللّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } آل عمران156
{ الَّذِينَ قَالُواْ لإِخْوَانِهِمْ وَقَعَدُواْ لَوْ أَطَاعُونَا مَا قُتِلُوا قُلْ فَادْرَؤُوا عَنْ أَنفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } آل عمران168

{ كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ وَنَبْلُوكُم بِالشَّرِّ وَالْخَيْرِ فِتْنَةً وَإِلَيْنَا تُرْجَعُونَ } الأنبياء35
( يقولون لو كان لنا من الأمر شيء ما قتلنا هاهنا قل لو كنتم في بيوتكم لبرز الذين كتب عليهم القتل إلى مضاجعهم و ليبتلى الله ما فى صدوركم و ليمحص ما فى قلوبكم و الله عليم بذات الصدور)

سئمت من كثرة الكلام....تعبت في شرح القضية لأناس لا يكلفون أنفسهم قراءة سطر واحد في التاريخ....لا يفهمون القضية على وجهها العقائدي الصحيح كما ذكرها الله في كتابه الكريم ورسوله المصطفى في سنته المطهرة ...يقرؤون القرآن لا يجاوز حناجرهم....يسمعون الحديث بلا وعي ولافهم....وبعد ؟!

لماذا لا يصمتون ويتركوا الحكم لشعب غزة هو وحده الأقدر على ذلك....
*الشعب قال منذ اول امس كلمته عندما خرج بعشرات الآلاف في شوارع غزة -رغم جراحه النازفة- يهتف للنصر وللمقاومة !
*الشعب قالها متمثلا في طفل في الرابعة عشر من عمره قصته رائعة
هنا
*الشعب قالها متمثلا في الطفلة اللي لا يتجاوز عمرها 9 سنوات وظهرت اليوم في وسائل الاعلام وقد هدم بيتها وقتل اهلها وتقول (سنظل صامدين على ارضنا مهما فعلوا ...فلسطين أرض المحشر والمنشر)
*الشعب قالها متمثلا في أخوة من غزة هم من المواطنين العاديين هناك ولا ينتمون لأي فصيل وكنت أود الاطمئنان على عودتهم لبيتهم وعائلتهم اتصلت بهم...وكان هذا الحوار مع احدهم:
صدمت عندما أخبرني بكل هدوء
-الحمد لله على كل حال...لم يعد هناك بيت ياأختي ... دمروه تماما
...انقطع الاتصال وعاودته ولم أدر ما أقول فسألته عن أهله
-الحمد لله استشهد عمي واثنان من أغلى رفاقي...ليتني فزت بالشهادة معهم
قلت له وانا ابحث عن كلمات
-والله لا أدري كيف أواسيك...لكنكم حقا أخجلتمونا بصبركم وصمودكم... والله يا أخي قلبي يتقطع على حالكم وأشعر بالذبح من عجزي أن أكون معكم لانصركم...وأكاد لا أنعم بنوم !
-ليش ياأختي...نامي وارتاحي...الحمد لله الشهداء في أحسن مكان.. واللي انهدم راح نبنيه من جديد...المهم انا لسّانا بأرضنا وهانظل فيها ونستشهد فيها..المهم ان الحمد لله المقاومة انتصرت على الصهاينة وهربوا برات غزة.
وأنا أقول لغزة العزة : نامي وارتاحي يا غالية وراك رجال..... ولا كل الرجال
موضوعان هامان جدا:

1-شبهات حول قضية "غزة" والرد عليها

2-النصر قادم ..لا محالة





هناك تعليقان (2):

dodda يقول...

hamdella 3 slamah
wa7shtini....

غير معرف يقول...

rorsuuwlqemspufnlqth, justin bieber baby lyrics, hjwvnby.